البريد الالكتروني
كلمة السر
تذكرنى
هل نسيت كلمة السر ؟
غير مشترك؟ اشترك الآن..

خدمات الحجز
فنادق
رحلات سياحية
سيارات
عقارات فندقية
النجوم
المنطقة
الوصول
المغادرة
عدد المجموعة
البدء
الايام
النوع
مقدم الخدمة
الافراد
الاطفال
المنطقة
النوع
السعر
المساحة
على البحر

اشترك في نشرتنا البريدية

دليل
ديسكفر اليكس
خريطة
الاسكندرية
اخبار
الاسكندرية
اجندة
الاسكندرية

الآثار الغارقة في مصر

  • علم الآثار الغارقة هو أحد العلوم الحديثة النشأة، فلا يزيد عمره عن قرنين من الزمان حيث كان التركيز بشكل دائم على آثار ما تحت الأرض، حتى بدأ في أوائل القرن العشرين الاهتمام بآثار ما تحت الماء

    حين تم الكشف عن حطام السفينة الغارقة بالقرب من "أنتيكيثرا" باليونان عام 1900م.
  • وليس بجديد أن لمصر حضارة من أقدم حضارات العالم، وهى بالتالى صاحبة باع طويل فى الحياة البحرية (بحار وأنهار) وساهمت كثيرا فى تقــدم التقنية البحرية، ويرجح أن نقص الأدلة البحرية يرجع لعدم سبر أغوار البحار حتى عهد قريب، ولكننا نجد كثيرا من المناظر التى تمثل الحياة البحرية والنهرية على جدران المقابر فى العصور القديمة، كما عثر على العديد من السفن المدفونة فى الصحراء بجوار الأهرامات.
  • ويكفى أن نعرف أنه كان لمصر ميناء قديم على البحر الأحمر هو "ساو". وفى العصرين اليونانى والرومانى كان عدد موانئ البحر الأحمر يربو على الثمانية، فى حين كان يزيد عن الخمسة عشر فى الساحل الشمالى لمصر، بالإضافة لما تذكره المصادر عن النشاط البحرى لهذه الموانئ وخاصة مدينة الإسكندرية، مما يؤكد أهمية التعاون بين الجهات المختلفة داخل مصر وخارجها لاكتشاف هذا التراث خاصة ونحن نعتبره تراثـاً عالمياً يجب الحفاظ عليه وتسجيله بشكل علمى.

ما هي الآثار الغارقة؟

  • هي الآثار التي أتت عليها المياه سواء كانت مياه بحار أو أنهار أو بحيرات، إما نتيجة لارتفاع في سطح هذه المياه أو الهبوط الذي يحدث على سواحل القارات فتغطيها المياه كما حدث للساحل الشمالي لأفريقيا.
  • كذلك قد تكون الآثار الغارقة هي سفن قديمة غرقت لأسباب مختلفة بما عليها من حمولة، سواء كانت هذه الأسباب هي الحروب أو العواصف والرياح والأنواء الشديدة أو الاصطدام بالصخور.
  • وفي مصر تتمثل كل أنواع الآثار الغارقة سواء كانت هذه الآثار آثاراً بحرية متمثلة في السفن والموانئ وإنشاءات الموانئ أو آثاراً مدنية غرقت نتيجة للهبوط الذي حدث في القشرة الأرضية والحركات التكتونية وكذلك الزلازل والهزات الأرضية، وخير مثال على ذلك فنار الإسكندرية القديم الذي تعرض للعديد من الزلازل كان آخرها الزلزال المدمر سنة 1375م والذى أتى على الفنار تماماً.

بدايات العمل بالآثار الغارقة في مصر:

  • في مصر ذاع صيت هذا العلم منذ أواسط التسعينات، مما دفع المجلس الأعلى للآثار لإنشاء إدارة متخصصة للآثار الغارقة منذ نهاية عام 1996 بالرغم من عراقة هذا المجلس والذي يبلغ عمره أكثر من مائة عام. ويرجع الفضل في ذلك لانتشال الآثار الموجودة بالماء بالقرب من قلعة قايتباى والمسمى بموقع الفنار عام 1995 وكذلك لكشوف الميناء الشرقي عام 1996.
    ويعتقد البعض أن هذه هى أول الأعمال التي تمت في هذا المجال، ويحاول البعض الآخر تصحيح هذا التاريخ بالرجوع إلى عام 1963 عندما تم انتشال التمثال المسمى "إيزيس" فاريا من نفس المكان.
    ولكن الحقيقة أن الأمر أقدم بكثير، ويبدأ بخليج الدخيلة، وهى أول المناطق التى كشف فيها عن آثار تحت الماء، حيث كشف مهندس الموانئ "مالفال" أثناء قيامه بإنشاء رصيف بحرى بالخليج فى عام 1908عن بقايا رصيف قديم طوله 210م، ويبلغ سمكه عند القاعدة 9م، وقد صفت أساساته من كتل ضخمة يتراوح وزنها ما بين 10 إلى 15 طن.
  • وفي 1910 اكتشف مهندس الموانئ الفرنسي "جونديه" Gaston Jondet غرب جزيرة فاروس منشآت تحت الماء تشبه أرصفة الموانئ وذلك عندما كان مكلفاً بإجراء توسعات في ميناء الإسكندرية الغربي، إذ لاحظ وجود ما قد يكون إنشاءات ميناء قديم، تقع في البحر المفتوح إلى الشمال وإلى الغرب من رأس التين، حيث شيد القدماء حواجز أمواج قوية مكتملة إلى حد كبير على بعد حوالى 400 متر إلى الشمال من الساحل الحالى. ويتراوح سمك تلك الحواجز عند السطح ما بين 12 إلى 15 متر، وهذا السمك يعينها على مقاومة أعتي العواصف في المنطقة. ويصل طول الأفرع الرئيسية الثلاثة إلى حوالي 2كيلو متر، مما يتيح لنا القول بأن هذا الميناء كان يمتد باتجاه الغرب إلى صخرة أبو بكر.
    كما اكتشف جونديه أيضا بقايا حاجز الأمواج الذي يغلق خليج الأنفوشى فيما عدا فتحة توجد فى أعمق جزء من قاع البحر. وقد عكف على دراسة اكتشافاته، ونشر عنها تقارير ومقالات في دورية جمعية الآثار.
  • وكما لعبت الصدفة دوراً في كشف أول مواقع للآثار الغارقة في مصر فقد عادت مرة أخرى لتكشف لنا عن أطلال غارقة شرقي الإسكندرية في خليج أبي قير، إذ لاحظ طيار من السلاح البريطاني أطلالاً غارقة على شكل حدوة الحصان تحت الماء أثناء تحليقه فوق الخليج، فتحمس الأمير عمر طوسون - المعروف بحبه للآثار، وعضو مجلس إدارة جمعية الآثار الملكية بالإسكندرية في ذلك الوقت - وقام بتمويل عملية بحث وانتشال بهذه المنطقة واستعان بأحد غواصي المياه العميقة، وانطلق يوم 5 مايو 1933 إلى المنطقة المشار إليها حيث أخرج الغواص فى نفس هذا اليوم رأسا من الرخام للإسكندر الأكبر، موجودة الآن بالمتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية، وجدت على عمق 5 متر وعلى بعد 450 متر من الأرض إلى الشرق من طابية الرمل "قلعة الرمل". وفى خلال الصيف من نفس العام قام الأمير عمر طوسون ومساعده بعدد من الاستكشافات، أدت إلى الكشف عن بقايا أخرى:
  1. معبد يبعد 240 متر من الساحل أمام رأس رصيف ميناء أبى قير، حيث يوجد اثنتا عشرة أسطونا.
  2. إلى الجنوب من هذا الرصيف كان يوجد رصيف آخر مواز له جيد البناء.
  3. في داخل الخليج نفسه يوجد سبعة أرصفة مبنية تتراوح أطوالها ما بين 100 إلى 250 متر وعرضها ما بين 4 إلى 6 متر، ويصل ارتفاعها إلى حوالى 1 متر وقد بنى أحدها بالطوب بينما شيد الباقى بالحجارة.
  4. فى المكان الذى وجدت به رأس الإسكندر، يوجد كذلك أساطين وقواعد أساطين من الجرانيت والرخام.
  • ورأى عمر طوسون أن الموقع الذي عثر فيه على رأس الإسكندر يمثل معبدا، وأن الموقع الذي يقع إلى الشرق منه – ومعظمه أساسات مباني – يمثل بلدة سكنية،.وبمقارنة هذا الكشف بالمصادر القديمة، استطاع أن يربط بين هذا الموقع وبين مدينة مينوتيس، وبتحديد موقع مينوتيس أمكنه تحديد موقع هيراكليوم على الخريطة التي نشرها عام 1934.
  • ثم جاءت مرحلة وسيطة في فترة الستينات وكان بطل هذه الفترة هو كامل أبو السعادات (1933-1984) أحد محترفي الغوص ومحبي الآثار، الذي تصادف أن زار أهم المواقع بالإسكندرية في الميناء الشرقي وخليج أبي قير، فقد لاحظ في عام 1961 وجود أطلال حجرية ترقد عند سفح قلعة قايتباى، وكذلك في السلسلة إلى الشرق من رأس لوخياس القديم.
    وفى يونيو من العام التالي، قام بمساعدة البحرية المصرية بانتشال تمثال بالحجم الطبيعي لرجل روماني من الجرانيت الوردي فاقد الرأس والقدمين من شرق السلسلة - يعتقد حالياً أنه يمثل غطاء لتابوت حجري، ويرجع إلى العصر الهلينستى.
    وبعد مضى خمسة أشهر، وفي نوفمبر من نفس العام، تعاون أيضاً مع القوات البحرية في انتشال تمثال ضخم يبلغ طوله 7.5 متر من موقع الفنار لسيدة من الجرانيت الوردي على صدرها عقدة إيزيس؛ مما حدا بالمتخصصين في ذلك الوقت إلى الظن بأنه تمثال للمعبودة "إيزيس فاريا"، والذى نعتقد الآن أنه تمثال لملكةٍ بطلميةٍ كان يمثل زوجاً مع التمثال الذى تم إخراجه من نفس المكان خلف قلعة قايتباى عام 1995 والذي يزين الآن مدخل مكتبة الإسكندرية.
  • أستأنف أبو السعادات مره أخرى مواصلة استكشافاته، ومن ثم قام بعمل عظيم وهو رسم خريطتين للمواقع التي اكتشفها، وسلمهما إلى المتحف اليوناني الروماني.
  • وقد تضمنت الأولى ثلاثة مواقع:
  1. الموقع عند سفح قلعة قايتباى ( فاروس).
  2. الميناء الشرقي (جزيرة أنتيرودس وميناء صغير وأرصفة بحرية عديدة ).
  3. السلسلة والشاطبى،حيث عثر بالقرب من الشاطئ على إنشاءات قديمة مغطاة بالرمال وأساطين جرانيتية وتوابيت حجرية على شكل آدمي وعملات.
  • وكانت الخريطة الثانية لخليج أبو قير، حيث حدد عليها مواقع حطام عدد من سفن أسطول نابليون بالإضافة إلى الموقعين المعروفين اليوم باسم هيراكليوم وكانوب، وكذلك الأطلال المحيطة بجزيرة نلسون.
  • وقد تابع أبو السعادات نشاطه خلال السبعينيات وحتى الثمانينيات؛ حيث لاحظ فى المعمورة – شرقي الإسكندرية وتبعد حوالي خمسة كيلومترات غرب أبى قير – وجود ما اعتقد أنه حاجز بحري طوله 250 متر والعديد من المرساوات الحجرية، كما اكتشف عدة أرصفة بحرية حول جزيرة نلسون بأبى قير طولها 300 متر، وتمتد فى كل الاتجاهات.
    كما قام أبو السعادات أثناء حياته بدور المرشد الخبير لعدد من البعثات التى عملت في مجال الكشف عن المواقع الأثرية المغمورة بالإسكندرية، وخاصة عالمة الآثار البحرية "أونر فروست" Honor Frost رئيس بعثة اليونسكو إلى موقع قلعة قايتباى في عام 1968. (شكل 6) وحينها وضعت فروست خريطة مبدئية تضم سبع عشرة قطعة أثرية عثرت عليها بمساعدة أبو السعادات غارقة بجوار القلعة، وذكرت فيما بعد أنها كانت سيئة الحظ إذ سجلت سبعة عشر أثراً فقط في الموقع الذي رصدت فيه البعثة الفرنسية بعد ذلك بخمس وعشرين سنة جوالي خمسة آلاف قطعة أثرية.
  • في عام 1983 استطاع "جاك دوماس" Jacques Dumas والبحرية الفرنسية بالتعاون مع البحرية المصرية والغواصين وبإشراف هيئة الآثار المصرية E.A.O. اكتشاف سفينة القيادة بأسطول نابليون "أورينت" L’Orient راقدة على عمق 11متر على بعد ثمانية كيلو مترات من شاطئ خليج أبى قير. وخلال ثلاثة مواسم من عام 1983 إلى عام 1984 تم اكتشاف ثلاثة قطع أخرى من حطام السفن (ربما تكون Le Guerrier, L'Artimise, La Serieuse,) لكن مع الأسف فقد اختفت وثائق دوماس بعد موته في المغرب عام 1985، إلا أن مواقع السفن لا تزال معروفة.
  • وفي عام 1986 تم تحديد موقع السفينة "باتريوت"Le Patriote، وهي سفينة الأبحاث التي صاحبت الحملة الفرنسية على مصر وغرقت على مشارف الإسكندرية على عمق أربعة أمتار في أقصى غرب شعب الفارة الصغير، قرب العجمى.
    وقد انتهت أعمال الحفائر بمواقع تلك السفن بانتشال مجموعة من المدافع وبقايا ملابس ومعدات الجنود وبعض أجزاء من السفن وبعض أدوات الحياة اليومية (أدوات مائدة، أطباق من الفخار، زجاجات نبيذ قوارير عطور من الزجاج)، وبعض العملات أيضاً من الذهب والفضة والبرونز، وتم عرضها في متحف قلعة قايتباى بعد ترميمه،.ثم نقلت إلى مخزن المتحف البحري باستانلي لتعرض به بعد الانتهاء من تجهيزه.
  • مع بداية عهد التسعينات شهد مجال الآثار الغارقة اهتماماً كبيراً من البعثات الأجنبية والجهات العلمية المهتمة بهذا المجال، وبدأت عدة بعثات العمل في البحث والتنقيب عن الآثار الغارقة في مصر، ومن أهمهـا:
  1. بعثة المعهد الأوروبي للآثار الغارقة IEASM (فرنسية):

    تعمل تحت إشراف السيد فرانك جوديو – مدير المعهد - منذ عام 1992 وحتى تاريخه، وكان لها الفضل في إعادة اكتشاف الحي الملكي الغارق بخليج الميناء الشرقي بالإسكندرية، وتحديد خط الساحل القديم والموانئ القديمة الملكية والتجارية، وإعداد أول خريطة طبوغرافية دقيقة للمواقع المغمورة تعتمد على الأجهزة الحديثة، وانتشال العديد من القطع الأثرية. كما عملت البعثة في خليج أبي قير البحري منذ عام 1996 وذلك على حطام سفن أسطول نابليون، حيث عثرت على مئات من العملات الذهبية والفضية والبرونزية وعثرت كذلك على العديد من المدافع والمرساوات الحديدية الضخمة وغيرها.
    ووفقت البعثة كذلك إلى إعادة اكتشاف ما غرق من ضواحي كانوب في عام 1999، واكتشاف موقع مدينة "هيراكليوم" عام 2000، وقامت بانتشال عشرات من القطع المختلفة من تماثيل وعملات وقطع حلي ولوحات. وعلى الرغم من أن البعثة تضم مجموعة من الغواصين المحترفين إلا أن العمل الأثري يتم تحت الإشراف والتعاون الكامل من قبل مفتشي الآثار بإدارة الآثار الغارقة.
  2. بعثة مركز الدراسات السكندريةCEA (فرنسية):

    وتعمل في مواقع قلعة قايتباى منذ عام 1994 وحتى تاريخه ورئيس البعثة هو الدكتور/ "جان إيف أمبرير" – مدير المركز، وكان لهذا المركز الفضل في إعادة اكتشاف الموقع الغارق قبالة الجهة الشرقية من القلعة.
    وتقوم البعثة بأعمال التسجيل والتوثيق الأثري للقطع الأثرية في الموقع، وكذلك بأعمال المسح الأثري شمال القلعة للبحث عن حطام السفن الغارقة لإعداد خريطة لهذه السفن وطرق الملاحة والتجارة البحرية. وتضم البعثة مجموعة من الأثريين الذين يعملون في الحفائر الأرضية بالإضافة للحفائر البحرية.
  3. بعثة معهد الآثار البحرية INA (أمريكية):

    وتعمل تحت رئاسة السيد /"دوجلاس هالدين" والتى قامت بعمل مسح أثري بساحل البحر الأحمر أسفر عن اكتشاف حطام سفينة غارقة من القرن الثامن عشر فى موقع جزيرة "سعدنة" جنوب الغردقة عام 1995، ثم قامت لعدة مواسم بإجراء حفائر أثرية كشفت عن جزء كبير من بدن السفينة، وعثرت على مئات من أوانى البورسلين والفخار من حمولتها. وقد أنهت البعثة أعمالها بالموقع في أواخر عام 1998. وقد تم انتشال عينات من حمولة تلك السفينة، وهى حاليا موجود بأحواض الترميم التى أعدتها البعثة بالمتحف البحرى لمعالجة تلك القطع والقيام بدراستها. وقد قامت البعثة كذلك بعمل مسح أثرى للمواقع الغارقة فى الساحل الشمالى الغربى بغرض إعداد خريطة بهذه المواقع.
  4. بعثة المعهد الهلليني (يونانية):

    وتعمل تحت إشراف "هاري زالاس" – مدير المعهد - وتقوم بعمل مسح أثري منذ عام 1998 في المنطقة من شرق السلسلة وحتى سيدي جابر أمام سواحل الإسكندرية، وقامت بعمل دراسة طبوغرافية لساحل المنطقة، واكتشاف بعض المرساوات الحجرية في نقاط متفرقة وأحواض منحوتة في الصخر أمام شواطئ الإبراهيمية وسبورتنج. كما أسهمت البعثة فى إعادة الكشف عن العديد من القطع الأثرية شرق لسان السلسلة والتى تنتمى إلى الحى الملكى فى العصر البطلمى.
  5. بعثة جامعة تورينو (إيطالية):

    وتعمل -على جزيرة نلسون – بخليج أبى قير منذ عام 1998، تحت إشراف باولو جاللو – أستاذ الآثار المصرية – بجامعة تورينو. وقد نجحت فى اكتشاف أسوار وصهاريج وبعض القطع الأثرية وخاصة الفخار منذ العصر الفرعونى المتأخر والعصر اليونانى والرومانى وحتى عصر الحملة الفرنسية على مصر بالإضافة إلى بعض الدفنات من العصر اليونانى والرومانى. وقامت البعثة بالكشف عن جبانة يعود تاريخها إلى عصر الأسرة 3.، حيث عثر على مجموعة من تماثيل الأوشابتى بالقرب منها. وكذلك تم العثور على سور قلعة عسكرية ومقذوفات حجرية كروية الشكل مما يدل على أن الجزيرة قد تحولت إلى قاعدة عسكرية فى أوائل العصر البطلمى.
  6. بعثة IN-SITU (أسبانية):

    بدأت مواسم عمل In-situ بمسح أثري لسواحل جنوب البحر الأحمر من مرسى جواسيس وحتى مرسى علم وذلك بالاشتراك مع الإدارة العامة للآثار الغارقة في أغسطس 2001 حيث كان الهدف من المسح الأول هو تحديد أهم الأماكن التي من الممكن العثور على بقايا أثرية بها.
    وقد أسفر المسح عن تحديد لبعض العناصر الأثرية مثل أمفورات في مرسى شجراء ومرسي علم والمرساوات الحديدية في مرسى وادي جواسيس والمانجروف ومرسى الشجراء.
  7. بعثة الجمعية الهللينية للدراسة والمحافظة على التراث البحري (يونانية):

    وتعمل هذه البعثة أيضاً بالاشتراك مع الإدارة العامة للآثار الغارقة على أرصفة ميناء ماريا جنوب بحيرة مريوط. حيث أتمت خلال موسمي عمل منذ اكتوبر2001 رفع المنطقة طبوغرافيا، وعمل أول خريطة دقيقة لها باستخدام أجهزة تحديد المواقع الجغرافية بواسطة مفتشي الإدارة. كما تمتت دراسة أربعة أرصفة بحرية وتصويرها بطريقة الفوتوموزاييك وسوف تستكمل البعثة أعمالها بالموقع بالكشف عن الأساسات الغارقة فى مياه البحيرة فى المواسم القادمة.
  8. بعثة الإدارة العامة للآثار الغارقة (مصرية):

    وتعمل في موقع خليج المعمورة، وقد تم اكتشاف حطام وحمولة سفينة تجارية رومانية وعدد كبير من القطع الفخارية تؤرخ بالقرن الأول إلي القرن السادس الميلادي. كما كشف كذلك عن عدد كبير من المرساوات الحجرية من الحجر الجيري وبعضها من حجر الكوارتزيت. كما تم الكشف عن كتل حجرية ضخمة تمثل بقايا منشأه بحرية وهو رصيف صخرى طبيعى تم تهذيبه وتخطيطه. وقامت البعثة بوضع خريطة غاية في الدقة للمنشآت والعناصر الأثرية المغمورة بالموقع بواسطة أجهزة تحديد المواقع الجغرافية GPS.
    كما قامت بعثة الإدارة بعمل مسح أثرى فى عدة مواقع مثل الميناء الشرقى بالإسكندرية وشرق لسان السلسلة، وكذا فى طابا ودهب على ساحل البحر الأحمر.
  9. البعثه المصريه الإنجليزية

    يأتي اشتراك جامعة ساوثهمتون مع متخصصي الإدارة العامة للآثار الغارقة تتويجاً لمسيرة هذه الإدارة واعترافاً بقدرات أبنائها التي أهلتهم ليكونوا صنواً لقسم الآثار البحرية بواحدة من أعرق الجامعات المتخصصة.
    تركز عمل هذه البعثة المشتركة فى بحيرة مريوط وتتمثل الأهداف الأساسية لهذا المسح الأثرى في الآتي:
  • تقييم وتحديد المواقع الأثرية الموجودة على شواطئها خاصة المواقع ذات الصلة بالنشاط البحرى فى إقليم الإسكندرية خلال العصور الهلينستية والرومانية والبيزنطية وهى العصور التى كان فيها النشاط البحرى فى بحيرة مريوط فى أوج ازدهاره.
  • عمل مسح أثرى شامل للسواحل الشمالية والجنوبية والجزر فى الذراع الغربى لبحيرة مريوط فى منطقة سيدى كرير ومنطقة الحمام.
  • تحديد وتسجيل المواقع الأثرية البحرية ألقائمه على سواحل البحيرة قبل تعرضها للاندثار بفعل الامتداد العمرانى ومصادر التلوث المختلفة.
  • توقيع تلك المواقع مساحياً على خريطة وذلك لتنفيذ قاعدة بيانات للمقومات الأثرية بالمنطقة.

وقد تم تسجيل 62 موقعاً أثرياً تركز عمل البعثة المشتركة على 12 موقع تم اختيارهم لإجراء مسح شامل لها ومزيد من الدراسة والتسجيل الدقيق لما تتسم به تلك المواقع من صلة بالنشاط البحري بالمنطقة مثل وجود موانئ وأرصفة وأماكن لاستقبال السفن وغيره من العناصر المرتبطة بالنشاط البحري.

المزيد...

منطقة آثار الميناء الشرقية:-

  • نتج عن الاستكشافات و البحث في هذه المنطقة تحديد الخط الساحلي القديم و بعض القطع الحجرية الغارقة .
  • كذلك تم اكتشاف جزيرة " أنتي رودس " و بقايا المباني الخاصة بالجزيرة و عثر بداخل هذه السفينة علي مجموعة من القطع الزجاجية و العملات و خاتمين من الذهب و في منطقة الميناء الشرقي .
  • تم العثور أيضا علي أكثر من 1000 قطعة أثرية مختلفة مثل أجزاء من تماثيل خاصة بأبو الهول و أعمدة و تماثيل بشرية و أجزاء من مسلات .

هذا و قد شهد مجال الآثار الغارقة اهتماماً كبيراً من البعثات الأجنبية و الجهات العلمية المهتمة بهذا المجال و التي كان لها الفضل في الاكتشافات الهامة للآثار الغارقة و البعثات الأجنبية العاملة في مجال الآثار الغارقة نذكر منها :-

  1. بعثة المعهد الأوربي للآثار الغارقة IEASM " فرنسية " .
  2. بعثة مــــركز لدراسات الإسكندريــــة CEA " فرنسية ".
  3. بعثـــــة معهـــــــد الآثار البحريـــــــــــة INA " أمريكية ".
  4. بعثة المعهد الهلليني " يونانية ".
  5. بعثة جامعة تورينــــو " إيطالية ".
  6. بعثة IN – SITU .
  7. بعثة الجمعية الهللينية للدراسة و المحافظة علي التراث البحري.
  8. بعثة الإدارة العامة للآثار الغارقة .

المزيد...


 الساحل الشرقي بالإسكندرية :-

  • قامت هيئة الآثار الغارقة في عام 1997 م بإجراء عدة استكشافات أثرية في منطقة السلسلة و التي تحتوي علي بقايا بعض القصـور من العصر القديم و مجموعات من الأعمدة و التماثيل .
  • كما قامت جمعية الحفاظ علي الآثار البحرية بالتعاون مع هيئة الآثار الغارقة علي إجراء مسح بامتداد 3 كم من كازينو الشاطبي و في منطقة سيدي جابر و قد أدي هذا المسح الي اكتشاف بعض القطع الأثرية في منطقة الإبراهمية عبارة عن قطع فخارية و خشبية و حجرية .

الآثار الغارقة في خليج أبي قير، شرق الإسكندرية:-

  • في عام 1998م تم اكتشاف عدد كبير من القطع الأثرية حيث بدأ البحث في هذه المنطقة عن أي أثار خاصة بمركب "Lorient " و أدي البحث الي اكتشاف الكثير من القطع الخاصة بالحياة اليومية للبحارة و الجنود و القادة الموجودين في هذه المركب و كذلك الكثير من العملات الذهبية ترجع الــى " مالطة – أسبانيا – فرنسا – اسطنبول " و كذلك مدفع برونزي من سفينة "Laserieuse " التي كانت تقع علي بعد 2 كيلو من سفينة " Lorient " 0
  • كذلك تم اكتشاف موقع مدينتي " مينونس و هيراكليوم " الغارقتين و التي تحتوي كلاً منهم علي بقايا لمعبد إيزيس و كذلك بعض التماثيل التي تحمل نقوش الهيروغليفية و ايضاً بعض العملات الذهبية التي ترجع للعصر البيزنطـــــي و الإسلامي .
  • و كذلك تم أجراء أبحاث لكشف الامتداد القديم للفرع الكانوبي و عثر أيضاً علي غليونات فخارية و صواني طهي خاص بقائد السفينة و قد تم نقل كل هذه القطع لكي يتم ترميمها في معامل الإسكندرية .

المزيد...

 

منطقة آثار قلعة قايتباي:-


منار الإسكندرية:
الثابت تاريخياً أن منار الإسكندرية، الذي كان من عجائب الدنيا السبع، قد أُنشئ عام 280 ق.م.، في عصر بطليموس الثاني؛ وقد بناه المعماري الأغريقي سوستراتوس؛ وكان طوله ، البالغ مائةً وعشرين متراً، يجعله أعلى بنايةً في عصره. ويقال أن قلعة قايتباي قد أقيمت في موقع المنار، وعلى أنقاضه.

المزيد...


 

المعمورة :-

  • في عام 1999 م تم أجراء اكتشافات في هذه المنطقة و قد تم العثور علي أكثر من 100 قطعة من الأواني الفخارية المعروفة باسم " الامفورة " ترجع للعصور الرومانية و قد كانت هذه " الامفورات " متراكمة بمحاذاة الساحل علي شكل مجموعتين من المراسي الحجرية و كل منها تحتوي علي فتحة واحدة وزنها مابين 80 الي 240 كم .
    و نجـــــــد المجموعـــــــة الأولـــــــي تتكـــــون مـــــن 4 مراسي علي عمق 150 م و الثانية 5 مراسي و لا تزال هذه المنطقة تحتوي علي الكثير من الآثار لذلك لا يزال جاري البحث فيها حتي الآن .

محافظة الاسكندرية
وزارات و مديريات الاسكندرية

الادارة المركزية
للسياحة والمصايف
كلمة السيد وكيل الوزارة
عن الادارة
خدمات الإدارة التفاعلية
مفهوم السياحة
الرؤية المستقبلية
مشروعات مطروحة
أخبار الاسكندرية
خدمة الـ RSS!

المقومات السياحية
لمدينة الإسكندرية
السياحة الثقافية
سياحة الآثار
السياحة الترفيهية
السياحة البحرية و اليخوت
السياحة الشاطئية
السياحة الدينية
السياحة الرياضية
سياحة الجذور
السياحة العلاجبة
السياحة البيئية

معلومات هامة
أحوال المطار
المواصلات
حالة الطقس
الخدمات العاجلة
عناوين هامة

محافظة الاسكندرية
الادارة المركزية للسياحة والمصايف
بالتعاون
مع
Copyright 2006 DiscoverAlex.com - All Rights Reserved.
Pyramids Media | بيراميدز ميديا